دورة إعداد معلّمي اللغة العربية للناطقين بغيرها 

  إفطار طالب وذويه في سوريا (حملة أهل الخير)
سبتمبر 5, 2018
استراتيجية المناقشة الجمعية و استراتيجية حل المشكلات
سبتمبر 8, 2018

دورة إعداد معلّمي اللغة العربية للناطقين بغيرها 

اسم المتبرع/ الجهة المانحة : منظمة العلم والتربية (تبرعات ومساهمات خارجية)

موقع المشروع : تركيا – منظمة العلم والتربية – مكتب إسطنبول

الجهة المنفذة : منظمة العلم والتربية

عدد المستفيدين : 33 ثلاث وثلاثون متدرباً ومتدربة من معلّمي اللغة العربية

مدة إنجاز البرنامج : خمسة أيام / ثلاثون ساعة تدريبية /

تاريخ بداية المشروع : 28/7/2018

تاريخ الانتهاء : 5/8/2018

الأعمال المنجزة 

  • تنفيذ 30 ساعة تدريبية أكاديمية لإعداد معلّمي اللغة العربية للناطقين بغيرها.
  •  أعداد المتدربين المستفيدين بشكل مباشر: 33 معلّم ومعلمة لغة عربية
  • التوزع الجغرافي  للمستفيدين بشكل مباشر: 1 الجزائر 1 مرعش 1 إسكي شهير 2 الريحانية / هاتاي 28 إسطنبول
  • جنسيات المستفيدين من المتدربين : 1 الجزائر 1 مصر 2 العراق 29 سوريا
  • عدد الذكور 16 عدد الإناث 17
  • تم تأمين 6 فرص عمل بفضل هذه الدورة لأربع متدربين كانوا يعانون من البطالة
  • توزيع شهادات حضور للمتدربين حسب عدد ساعات حضورهم

الدروس المستفادة

صدقة العلم أبقى دومًا وأقل كُلفة ومؤونة، أبقى دومًا؛ لأنه ربما كلمة من عالم تُسمع ينتفع بها أجيال من الناس، وهذه الزكاة لا تنقص العلم بل تزيده كما قيل:

يزيده بكثرة الإنفاق منه **** وينقص إن به كفًّا شددت

وأقل كلفة ومؤونة لأنها تُفعل للمستفيد لمرة واحدة لينطلق بها نحو العمل والتنفيذ.

وإن مثل هذه المشاريع لأشد حاجة وأكثر نفعاً من الطعام والشراب لأنها تغرس قيمة وتؤمّن عملاً وتنشر علماً وما الذي أفضل من نشر لغة القرآن.

وإنها لمن الصدقة الجارية التي لاتنقطع عن صاحبها .

((( لا تطعمني سمكة ….. بل علمني الصيد)))

 

وصف مختصر للمشروع

تسعى منظمة العلم والتربية بالتعاون مع نخبة من الخبراء والمختصين والباحثين في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها إلى عقد دورات متخصّصة ونوعية ومكثّفة تهدف إلى رفع كفاءات العاملين في هذا المجال في تركيا ، وتأهيل غيرهم من الراغبين بالانضمام إليه.

ولا يخفى على ذي لبٍّ وبصيرة أهمية تعليم اللغة العربية في تركيا وما يعتريه من نقص الخبرات والمهارات بالرغم من التعطش الشديد للأخوة الأتراك والإقبال الفريد على تعلم لغة القرآن والدين ، و الذي لا يغيب عن أحد .

وإنّه لأمر محمود اهتمام الدولة التركية بتعليم اللغة العربية لأبنائها ، ومع تزايد أعداد المهاجرين العرب إلى تركيا وخاصة من شريحة المعلمين فقد ظهرت مشكلة البطالة لديهم ، وعلى صعيد آخر فإن مشكلة صعوبة تعليم العربية للأتراك قديمة حديثة لأسباب كثيرة أهمها عدم تأهيل معلمي العربية

من هنا تضع منظمة العلم والتربية نصب أعينها إقامة مثل هذه الدورات التخصصية والنوعية لعلّها تردم شيئاً من الفجوة الحاصلة في هذا المجال بسبب قلة المهارات وطغيان الأهداف المادية على مثيلات هذه الدورة . ليستفيد منها المعلمون العرب بشكل مباشر وليستفيد منها طلاب العربية من الأتراك والمجتمع العربي في تركيا بشكل غير مباشر.

 

أهداف المشروع

·         تخريج أكثر من ثلاثين معلّم ومعلمة في كل دورة  مُلّمٌين بأسس تعليم اللغة العربية كلغة ثانية، قادرين على تدريسها للطلاب الأجانب بصفة عامة، والأتراك بصفة خاصة، والارتقاء بهم من مستوى لآخر من خلال طرق تدريسية ممتعة، وأساليب تعليمية فعّالة، ومهارات تدريس حديثة مجرّبة، ومعرفة واقع تعليم العربية في تركيا، وتوسيع فرص القبول للعمل في الجامعات والمؤسسات والمدارس  التركية.

  • انعكاس التدريب واكتساب الخبرات والمهارات على آلاف الطلاب والطالبات الأتراك نفعاً وفائدة وتسريع عملية تعلّمهم للغة العربية.
  • استثمار الموارد المتاحة في مقرّ المنظمة افي إسطنبول بما يعود بالفائدة على المعلمين العرب والطلاب الاتراك.

 

 المدرّبون

* د.إسلام يسري / المدير الأكاديمي لمركز الديوان – القاهرة . مدير برنامج اللغات الأجنبية في وقف سير – إستانبول . مؤسس ورئيس موقع بحوث قاعدة بيانات تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.

* د.احمد حسن / أستاذ مساعد في جامعة أولوداغ – بورصة . مدرّب ومنظّم للعديد من الورش التدريبية في المجال في مصر وتركيا . مؤلف للعديد من الكتب والبحوث الاكاديمية في مجال المناهج وطرائق التدريس.

* د. إيهاب عطا/ عضو هيئة تدريس في جامعة ابن خلدون – إسطنبول . مدرّب ومحاضر في الجامعة الأمريكية – القاهرة

* أ.عبد المنعم صلاح / باحث ومدرّس في جامعة ابن خلدون – إسطنبول . باحث دكتوراه في جامعة اسطنبول

 

 * موضوعات الدورة:

 

– أسس تعليم العربية للناطقين بغيرها

– الأطر المرجعية للكفاية اللغوية

– تدريس المهارات اللغوية

– تدريس عناصر اللغة

– تأسيس برامج تعليم العربية

– المنهج وعناصره

– أنواع المقررات اللغوية

– تحليل أشهر كتب تعليم العربية في تركيا

– مصادر تعليم العربية

====================

*شهادة حضور معتمدة من منظمة العلم والتربية و أكاديمية إسطنبول لسان أكاديمي لمن يحضر الدورة

*الدورة مجانية ومدعومة من منظمة العلم والتربية İLİM EĞİTİM DERNEĞİ

عيّنة من تعليقات وآراء المتدربين حول الدورة

أ‌. وفاء عامر / معلمة لغة عربية في جامعة عثمان غازي / إسكي شهير :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: في الحقيقة ان دورة منظمة العلم والتربية الغراء قد حققت هدفاً سامياً لجميع المتدربين وأنا منهم ، فقد وفرت لنا الدورة العديد من الخدمات والاساليب الحديثة في مجال تعليم العربية لغير الناطقين بها من خلال صقل مهاراتنا وإكسابنا ما نحتاج اليه من خبرات ومعارف مرتبطة في مجال تخصصنا وعملنا. وقد حفزت هذه الدورة قدراتنا على تحقيق درجة عالية في الأداء المهني ؛ فما تعلمناه في الجامعات من علوم ومعارف لم يكن مجدياً في اكتساب المهارات والخبرات في الحياة العملية الواقعية وخاصة في مجال تعليم العربية للناطقين بغيرها. علاوة على ذلك فإن هذه الدورة قد اتاحت لنا فرصة تبادل الخبرات والتجارب بين المتدربين والاندماج والتعاون المشترك من خلال العمل الجماعي ضمن مجموعات فخلق لنا جواً من التحفيز والابداع والمنافسة الجميلة الجيدة ..نرجو ان تُكرر مثل هذه الدورات المتميزة والرائدة فنحن في أمسّ الحاجة اليها

لكم منا كل الشكر والتقدير والامتنان.

أ.مهند عبد الرحمن / مدرس لغة عربية في أحد مراكز التعليم المؤقتة في اسنيورت/ اسنيورت – اسطنبول :

الدورة كانت ناجحة بكل المقاييس من الناحية التنظيمية و التعليمية و الوسائل المتاحة لتقديم المادة العلمية

كمان أن العامل البشري في الدورة كان مميزا من دارسين و منظمين و بالاخص الأساتذة المبجلين من أصحاب الباع الطويل و الشهرة في مجال تعليم العربية للناطقين بغيرها فلم يبخلوا علينا بعلمهم فجزاهم الله عنا خير الجزاء

لقد دخلت هذه الدورة و انا علم باللغة العربية و خرجت منها على علم بسبل تعليمها و طرق تدريسها بنهج سليم و أهداف محددة

شكرا لكم جميعا و جزاكم الله تعالى خير الجزاء

أ . شمسة أحمد / / اسطنبول الاسيوية / عاملة في شركة نسيج :

عاملة في شركة نسيج وأطمح أن أحصل على فرصة عمل متعلقة بمجال تدريس اللغة العربية الذي هو اختصاصي ورأيي بالدورة عموماً بالدورة كانت دورة ناجحة 100%رغم إن مدة الدورة قصيرة لكنها كانت ناجحة واستطاعت أن تحقق هدفها. واستفدت منها كثيراً أصبحت مهيئة لتدريس بشكل ممتاز وأجد في نفسي بفضل هذه الدورة الكفاءة في تدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها… جزيل الشكر لكل من ساهم في تأدية هذه الدورة وجزاكم الله الف خير.

 

 ملاذ دشلي/ المدينة :الريحانيه/ المسمى الوظيفي:مديرة مدرسة في قرية راف للايتام في منظمةİHH :

رأيي بالدورة :دورة كانت جيده ومفيده وكنت اتمنى ان تكون مدة الدورة اطول لتكون الفائده اكبر واتمنى ان يكون هناك التطبيق العملي لمانتعلمه في المحاضرات النظريه طبعا الفائده كانت كبيرة تعرفنا على اساتذه متمكنين من معلوماتهم وخبرتهم التي نقلو لنا جزء منها واستفدنا فعلا من كل ما قدمتموه لنا واتمنى ان استفيد منه في إيجاد فرصة عمل مناسبه لي في هذا المجال الذي تعلمته من هذه الدورة.

أ.رامي كردي الإقامة إسطنبول زيتون بورنو ،الوظيفة الحالية مدرس في مركزسوري مؤقت في زيتون بورنو :

بالنسبة للدورة أضافت لي الكثير،كيفية تعليم الناطقين بغيرها، ومن أين أبدأ وكيف أنتهي، وكيف أحدد المستوى والمنهاج، وماهي أهم الكتب ،كيفية تدريب المتعلم على المهارات الاستماع والمحادثة والكتابة والقراءة وخلصنا إلى نتيجة وهي أنجع طريقة مع الناطق بغيرهاالتكراروالإعادة.

 

أ.أسامة صالح / مدرس في مدرسة الحكمة الخاصة / اسطنبول – أسنيورت :

 

جزاكم الله عنا كلّ خير أساتذتنا على المجهود الطيب والتنظيم الجيد للدورة فقد تميّزت تلك الدورة بوجود كوادر من القامات العلمية الرائدة في هذا المجال إضافة إلى تنوع  المحاور المقرّرة والتي ساعدت على صقل الخبرات ومنح مزيدا من الجرأة للخوض في هذا المضمار الذي يراه البعض معقّدا قليلا

– الدورة رائعة ومفيدة ..ينقصها كما أسلفت سابقا بعض الساعات في توظيف الألعاب اللغوية في تدريس القواعد

– يمكن أن يُطلب من المتدربين إعداد بعض الدروس التطبيقية بشكل أوسع  بإشراف المحاضرين.

– يمكن إنهاء الدورة بامتحان شفهي وآخر كتابي لتكون الشهادة أكثر قوة ومكانة.

ولتجبر المتدرب على المتابعة والدراسة .

– وآخيرا نسأل الله أن يجزي خيراً كل من كانت له مساهمة مهما صغُرت  في دعم هكذا برامج تعليمية ..والسلام عليكم ورحمة الله .

 

أ.رغداء الاحمد / اسطنبول غازي عصمان باشا/ بدون عمل حاليا :

بداية أود أن أعبر عن شكري وتقديري لإدارة المنظمة والقائمين عليها لإتاحتهم الفرصة في إقامة هذه الدورة الغنية والقيمة

كما أود أن أعبر عن شكري وامتناني للكادر التدريسي خلال الدورة. والتي أتاحت لي فرصة التعرف على مواضيع وطرق جديدة في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، واستفدت من الوسائل الحديثة والطرق المختصرة والسهلة لإيصال المعلومة الى المتلقي.

 

أ‌.منى عيسى/ استنبول.زيتون بورنو / بلاعمل :

رأيي بالدورة التدريبية: حققت هذه الدورةأهدافها وسعى القائمون عليها بشتى الوسائل لإنجاحها بكل طاقاتهم وقدراتهم سواءالمعنوية منهااوالمادية وكان كادرها التدريسي على مستوى عال من الثقافة والدراية بالمواضيع المطروحة على المتدربين وكذلك الكادر الإداري الذي سعى جاهداً لإنجاح البرنامج بتواضعه و إتقانه لما يقوم به. و لنظرته الثاقبة في اختيار المتدربين الذين كانوابمستوى رفيع اخلاقياً ومعرفياً.لكم شكري مع خالص تقديري وتحياتي واحترامي.

 

أ‌.محمد صوراني / اسطنبول/ العمل الحالي: مدرّس لغة عربية في مركز تعليم مؤقت للسوريين:

الفائدة العلمية: كنت أعتقد أن الدورة مجرد شهادة كما الدورات السابقة التي حضرتها ولكن تفاجأت بحجم الخبرات التي نهلتها منها والفائدة العلمية التي حصلت عليها

فهي دورة ناجحة بامتياز

وأكبر دليل على نجاحها وأظنه كان واضحاً للجميع الإلتزام التام من قبل المتدربين بالدوام

ففي الدورات المأجورة نرى أن هناك نسبة غياب وبرأيي الشخصي لو أن المتدربين أحسوا بأن هذه الدورة كسابقتها من الدورات لفعلوا مثل ما حدث في البقية

وهذا يثبت قيمة الدورة

جزاكم الله كل خير على مانقلتموه لنا من خبرات قيّمة ومعارف جديدة وحسن استقبال وضيافة.

 

أ.عمر النجار/ مدرّس لغة عربية في مدارس التعليم المؤقت السورية ومدرس لغة عربية لغير الناطقين ( المدرسين الاتراك في المدرسة)/ اسطنبول تعليم مؤقت للسوريين :

اخذت  الإفادة العلمية المنهجية التي كنت انتظرها لأني صاحب تجربة عملية من غير منهج محدد اضافت لي الدورة الفائدة العلمية إضافة إلى تأطير خبرتي العملية بإطار علمي ممنهج .لكم الشكر الجزيل على مابذلتموه من جهد في سبيل إنجاح هذه الدورة.

 

أ.عمر حسن محفوض / مدرس لغة عربية، ومشرف تربوي في مدينة راف- İHH / الريحانية – هاتاي :

لقد قدمت لي هذه الدورة تخصصاً جديداُ في مجال التعليم، تخصصاً مختلفاً عما عهدناه سابقاً؛ إذ إن تعليم العربية لغير الناطقين بها أصبح علماً مستقلاُ، لا يسع  مدرسو اللغة العربية الاستغناء عنه إذا ما أرادو أن يكونو سدنةً و حماةً لهذه اللغة المباركة

كما أن هذه الدورة تساعد المدرسين على فتح آفاقهم وتوسيع مداركهم وتضعهم أمام أدق التفاصيل في هذا المجال ابتداءاً من إدارة الفصل الدراسي وصولاً إلى وضع وتأسيس برنامج لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها

إنني لأقف عاجزاً عن شكر المنظمين والداعمين والمدربين الأفاضل؛ ولذلك فإني أحول أجرهم وثوابهم على الله سبحانه وتعالى أن يجزل لهم العطاء ويجزيهم عنا خير الجزاء…

وفقكم الله وإيانا لما يحبه ويرضاه

 

أ. سميرة بدران الشيخ /..أقيم حاليا في ولاية استنبول في حي الفاتح ../ بدون عمل:

مجازة في اللغة العربية ..وتابعت الماجستير في أدب الطفل في جامعة الجنان بطرابلس لبنان ..عضو اتحاد كتاب عرب ..عضو لجنة تمكين اللغة العربية في سورية ..عضو جمعية الشعر في سورية ..لدي أربع مجموعات شعرية مطبوعة ومنشورة ..بعضها فاز بجوائز عربية…كنت أعمل مدرسة للغة العربية في ولاية أورفة قبل تغير سكني .. خضعت لدورة المدربين في تعليم العربية للناطقين بغيرها في منظمة العلم والتربية ولعلها ستكون نقطة تحول في وجهتي التي أخطط لها مستقبلا..نعم ..فمن خلال ما قدم لنا الأخوة الأجلاء الباحثون والخبراء في مجال تعليم العربية لغير الناطقين بها من خميرة تجاربهم وخبراتهم ..بشكل رائع شدني للغوص والبحث في هذا المضمار ..

كانت ورشة رائعة لاتنسى..بمحاضريها الدكاترة الأكارم جميعهم ..وبمتدربيها المتعطشين للتعلم والانخراط في تفاصيلها..

بالنتيجة ..ستكون دافعا لنا للمتابعة والتمرن والتمرس في هذا الباب ..وعسى أن يوفقنا الله وإياكم في مسعانا هذا 

فيديو المشروع

 

صور المشوع

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تبرع الآن