حول منظمة العلم والتربية

  • من نحن؟

منظمة العلم والتربية İLİM EĞİTİM DERNEĞİ   هي منظمة مجتمع مدني تركية مستقلة غير ربحية ، مسجّلة لدى الجمهورية التركية بالرقم 135-225-34 بتاريخ 15/07/2016 بموجب عقد تأسيس رسمي، حيثُ تُعنى منظمة العلم والتربية بالعملية التعليمية بكافة مراحلها، لجميع الطلّاب المهجّرين وخاصة السوريين أينما وجدوا.

تهدف منظمة العلم والتربية إلى القيام ببحوث علمية وتاريخية، وثقافية؛ والمساهمة في البحوث التعليمية؛ تقديم الخدمات للطلاب والأكاديميين ورجال العلم وعلى رأسهم الأتراك والسوريين؛ تقوية الصلات بين الطلاب والأكاديميين؛ تقديم الخدمات التعليمية والمالية وخدمات البحوث العلمية للطلاب والأكاديميين؛ تنظيم ودعم فعاليات ثقافية وعلمية بين المؤسسات التعليمية والعلمية وعلى رأسها المؤسسات التركية والسورية، ودعم الأشخاص والمؤسسات التي تقوم بهذا المجال وعلى رأسها التركية منها والسورية، تقوية الصلات بين المؤسسات والجمعيات والأوقاف والفعاليات التركية والسورية وكذلك الأفراد، مشاركة الإرث الثقافي والاجتماعي، القيام بكافة أنواع الأنشطة الإغاثية والعلمية والثقافية والاقتصادية والمساهمة في نشر مبادئ العمل التطوعي، تحسين الأوضاع  الإنسانية والثقافية والفكرية للمجتمعات وللأشخاص المتعرضين للكوارث.

  • رؤيتنا:

بناء جيل متعلم مبدع يعمل على المساهمة في نشر الحضارة الإنسانية وبناء الإنسان، وإنقاذه من براثن الجهل والضياع.

  • رسالتنا:

دعم ونشر التعليم المدرسي والمعهدي والجامعي، باعتباره حقاً أساسياً من حقوق الإنسان وفق الشرائع القوانين والأعراف الدولية والإنسانية.

  • قيمنا:
    1. تنمية المجتمعات من خلال بناء الإنسان علماً وثقافةً.
    2. الشفافية والمصداقية.
    3. الاستقلالية.
    4. الحيادية وعدم التمييز.
  • منطلقنا:

تبرز مأساة التعليم في العديد من دول العالم والوطن العربي نتيجة ضعف الإمكانيات لدعم هذا القطاع الهام وهذا ما يهدد مستقبل أجيال بأكملها ويجعلها عرضة للجهل والجريمة والضياع ما سيكون له تداعيات وآثار سلبية خطيرة على العالم بأسره، وانطلاقاً من هذا المشهد المرّ أصبحت المبادرة ضرورية لإنقاذ واقع ومستقبل التربية والتعليم بكل الوسائل المتاحة، والمسؤولية الأكبر تقع على عاتق الحكومات والمنظمات الدولية والمدنية، ومن هذا المبدأ ينطلق دور منظمة العلم والتربية والتي تعنى لدعم ورعاية المجال التربوي والتعليمي في الدول التي تشهد أزمات وكوارث.

  • أهدافنا:
    1. توفير فرص التعليم لكل طفل وشاب عربي وخاصة السوري داخل أو خارج سوريا.
    2. دعم المؤسسات التعليمية القائمة على تحقيق أهدافها.
    3. الارتقاء بوضع المؤسسات التعليمية القائمة لتكون منسجمة مع المعايير المهنية المطلوبة.
    4. دعم مشاريع لتوفير فرص التعليم العالي في المجالات التي يحتاجها المجتمع العربي.
    5. النهوض بتنمية المجتمعات المتأزمة تعليمياً من خلال برامج ومشاريع تربوية وتعليمية هادفة.
    6. طرح الحلول الجذرية لمشكلات التعليم من خلال أكاديميين ومختصين ضمن خطط استراتيجية متوسطة وطويلة المدى.
  • آليات عملنا:
    1. طرح الأبحاث والدراسات والمقترحات التي تصب في فائدة تنمية العملية التعليمية والتربوية ضمن المجتمعات.
    2. تنفيذ البرامج والأعمال ومراقبتها وتقييم مخرجاتها من خلال مختصين تربويين وتعليميين.
    3. الانفتاح على شركاء محليين ودوليين لمساندة برامج ومشاريع لتحسين وضع التعليم في المجتمعات المتأزمة تعليمياً.
    4. نشر التعليم بكافة الوسائل البصرية والمسموعة والمقروءة بكافة الأساليب الميدانية والإلكترونية وفق أعلى معايير الجودة الدولية والعالمية.
  • نطاق عملنا:
    1. كافة المناطق في الجمهورية التركية ، ودول الجوار (سوريا- الأردن -لبنان – العراق – مصر).
    2. السودان – مصر – البوسنة – المغرب – موريتانيا – اليمن – ليبيا – الجزائر – ودول أخرى تعاني من أزمات في التعليم.
  • الهيكلية التنظيمية:

تتشكل المنظمة إدارياً من ثلاثة مكوّنات أساسية :

الهيكلية التنظيمية لمنظمة العلم والتربية

– المكوّن الأول / الهيئة العامة:

تعتبر الهيئة العامة أكبر مكوّن في المنظمة من حيث المسؤولية وتتشكل من الأعضاء المنتسبين للمنظمة.

– المكوّن الثاني / الهيئة الإدارية (مجلس الإدارة) خمسة أعضاء أصوول + خمسة أعضاء إحتياط .

1-    أ. محمد غياث معطي

2-    أ. حسن ثريا سزغين

3-    أ. حسين سويم

4-    أ.  محمد بيسالي

5-    أ. دورصون علي شاهين

6-    أ. حسن قره اسماعيل

7-    أ. قايا كارتال

رئيساً

نائب الرئيس

السكرتير

الكاتب

عضو

عضو

عضو

– المكوّن الثالث / المجلس الاستشاري لمنظمة العلم والتربية:

يتكون المجلس الاستشاري من 12 عضواً وهم نخبة من الأساتذة الجامعيين والتربويين والأكاديميين المتخصصين في التربية والتعليم وإدارة العملية التعليمية وخبراء إداريين.

  • هيئة الرقابة (لجنة الرقابة) ثلاثة أعضاء أصوول + ثلاثة أعضاء احتياط:

يتم اختيار هيئة الرقابة من قبل الهيئة العامة، وتتكون من ثلاثة أعضاء دائمين وثلاثة آخرين إحتياط، حيث تقوم الهيئة الرقابية بتفقد تنفيذ الأجهزة الأخرى لغايات وأهداف المنظمة بما يضمن ضبط جودة العمل المؤسساتي في المنظمة، وفق الأسس والأصول المبينة في النظام الداخلي.

——————————————————————————————————————————————

تبرع الآن